14/1/7
تعداد نظرات:0
12:43
شماره مطلب:2014171553
-A A +A

ضرورة تقدیم دراسات قرآنیة تتفق مع حاجات المجتمع الحالیة

الطنین الیاس:أکّد رئیس منظمة الأوقاف والشؤون الخیریة فی ایران ضرورة التحقیق العملی لمنویات قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة بخصوص البحث والدراسة، وضرورة تقدیم دراسات قرآنیة تتفق مع حاجات المجتمع الحالیة وتساعد علی حل المشاکل.

أنه جاء کلام حجة الإسلام والمسلمین علی محمدی قبل أمس الأحد 5 ینایر الجاری خلال مهرجان بجامعة العلوم والمعارف القرآنیة بمدینة "قم" المقدسة، قائلا: یجب أن تتحق منویات قائد الثورة بشأن البحث والدراسة تحققاً عملیاً، وأن تکون جامعة العلوم والمعارف القرآنیة رائدة هذا الأمر.

وصرّح رئیس منظمة الأوقاف والشؤون الخیریة فی ایران أن البحوث والدراسات التی تقدم فی الجامعات القرآنیة یجب أن تتناول حاجات المجتمع الرئیسیة بالترکیز علی ما وردت فی القرآن والأحادیث والروایات من تعالیم وتوصیات فی هذا المجال.

وأکّد هذا المسؤول أن البحوث والدراسات القرآنیة یجب أن تکون محور الشؤون الإجتماعیة والإقتصادیة والدینیة فی الجامعات، داعیاً إلی إیلاء إهتمام بالغ بالوقف بإعتباره أحد أهم الشؤون الإقتصادیة والإجتماعیة، والذی لم یتم بعد دراسات وبحوث قیمة حوله.

وأشار حجة الإسلام والمسلمین محمدی إلی أن جامعة العلوم والمعارف القرآنیة یجب أن تحدد أولویات المجتمع العلمیة والدینیة، مؤکداً ضرورة الإبداع فی القیام بالبحوث والدراسات لأن إتخاذ الأسالیب التقلیدیة فی تقدیم هذه البحوث لایلقی إقبال أبناء المجتمع خصوصا الشباب.

وفی الختام، أکّد رئیس منظمة الأوقاف والشؤون الخیریة فی ایران ضرورة تقدیم المنتجات الثقافیة لکل شریحة وفئة عمریة، مضیفاً أن جامعة العلوم والمعارف القرآنیة یجب أن تعطی الأولویة للإبداع، وتقدیم بحوث ودراسات تلبی حاجات المجتمع، وتطویر عملیة تألیف الکتاب والمقالات.

افزودن نظر جدید

انتشار دیدگاه به معنای تایید آن نیست . نظرات توهین آمیز منتشر نمی شود .
Image CAPTCHA
لطفا کاراکترهای تصویر را در کادر بالا وارد نمایید.